Home / الصحة / الحصبة عند الطفل التشخيص و العلاج.

الحصبة عند الطفل التشخيص و العلاج.

الحصبة عند الطفل التشخيص و العلاج.

الحصبة

الحصبة

من أكثر الأمور التي تشغل بالك كأم هي صحة طفلك. كيف لا و انت ينبوع الحنان و المحبة و العطاء. أنت من حملته تسعا في بطنك. أنت التي احتضنته بداخل رحمك الذي هو عنوان للرحمة و العطاء. كيف لا تحرصين على دوام صحته و تربيته الصحيحة لتأهيله من أجل أن يتحمل كامل مسؤولياته و يقوم بواجباته على الوجه الاكمل.

ولذلك أيتها الأم الرائعة ، سنحاول من خلال هذه المقالات أن نطرح بعض المشاكل الصحية التي يعاني منها الأطفال في مراحل مختلفة من رحلة نموهم الجسدي و النفسي.

 الحصبة

من الأمراض الشائعة عند الأطفال، و خصوصا في سنيهم الأولى . فمن الشائع كثيرا تعرض الاطفال لهذا المرض الذي كان فتاكا في الماضي. لكن الآن و بفضل التقدم في مجال طب الأطفال فالعلاج متوفر في الصيدليات ، كما وأن طرق الوقاية معروفة وفي المتناول.

يجب عليك أن تنتبهي للأعراض المصاحبة لظهور الإصابة بهذا المرض. فكلما كان الإنتباه للمرض مبكرا ، كلما تم العلاج أبكر و كان أجدى و أنفع وأكثر فاعلية دون التعرض لأي أضرار جانبية.

ومن أعراض مرض الحصبة نذكر

ارتفاع درجة الحرارة، الإحساس بالتعب و بالإرهاق ، السعال المتواصل الملحاح، الحكة في العينين و الإحمرار و السيلان، بعض النتوءات و التقرحات حول منطقة الفم مع بعض الزرقة أو الحمرة، الطفح الجلدي الذي يظهر في العادة بعد الأسبوع الأول من ظهور الأعراض السالفة الذكر.

يجب الإنتباه جيدا للطفل و إلى احتمال ظهور بعض هذه الأعراض عليه. ومن ثم الإسراع به عند الطبيب المختص في أمراض الأطفال، حتى يتسنى له تشخيص المرض ووصف الدواء المناسب حسب كل حالة من الحالات.

ومن أجل أن تتم العملية على أحسن الوجوه ولكي تكون زيارة الطبيب ذات جدوى توجب عليك أن تخبري الطبيب بكل الأعراض التي لاحظتها على طفلك بالتفصيل، حتى يتسنى له التشخيص بدقة.

ومن ثم يجب عليك كأم حريصة على صحة طفلها التقيد الحرفي بكل التعليمات الواردة في وصفة الدواء و الحرص على تنفيذها بكل حذافيرها.

 

تعليق