Home / المرأة و الأسرة / احتقار المرأة في الماضي

احتقار المرأة في الماضي

احتقار المرأة في الماضي

احتقار المرأة

احتقار المرأة

احتقار المرأة ، في الماضي كانت كرامة المرأة وحقوقها تهضم  ، مما جعلها مستضعفة لا حول ولا قوة لها ، فقد كانت المرأة  تعتبر خادمة أو بمعنى أصح عبدة لا وجود ولا رأي لها ، مثلها مثل أي شيء في البيت ، لا توجد إلا من اجل آداء وظيفتها.

فالمرأة في الماضي لا قيمة لها  ، حيث و أن الحياة  كانت تستكثر  عليها عند البعض ، فعند إنجابهم لفتاة كانت تدفن حية ، والبعض الآخر كان يحتفظ بها لمدة قصيرة ليقوم ببيعها ، فأصبحت سلعة تباع وتشترى ، وتمتلك وترمى.

فقد اعتبرت المرأة :

  • النصرانية : على أنها شيطان يدخل روح الإنسان.
  • الهندية : على أنها الإثم نفسه ولا يحق لها العيش ، وعند موت زوجها يجب أن تحرق حية معه.
  • الرومانية : على أنها مصدر الشرور ، وكان لهم الحق في قتل زوجاتهم.
  • الفارسية : على أنها سلعة تباع وتشترى فقد كانت سجينة .
  • الصين : كانت لا تورث ويشبهونها بالمياه التي تغسل السعادة.
  • و في العصر الجاهلي: ليس للمرأة الحق في الإرث ، وليس لها أي حقوق أصلا ، وكان للولد الحق في ان يمنع زوجة أبيه من الزواج.