Home / أسرتك / الزوج المخطئ ، كيف تصلحينه

الزوج المخطئ ، كيف تصلحينه

الزوج المخطئ ، كيف تصلحينه

الزوج المخطئ ، يمثل عائقا في طريق السير القويم للحياة المشتركة بين الزوجين . كما و أنه قد يعوق كذلك التربية السليمة المرجوة للأبناء المشتركين . فمن الواجب إذا أن تحاول المرأة أن تصلح من حال زوجها المخطئ ، و تتجاوز معه الأخطاء التي يكون قد وقع فيها .

الإنسان خطاء ، و خير الخطائين التوابون ، لذلك لا عيب أبدا في الخطإ ، لكن كل العيب في الإستمرار بالخطإ مرة بعد مرة ، و دون تدارك للأمر .

فكيف عليك التصرف أيتها الزوجة الوفية المخلصة لبيتها و الحريصة على ما ينفع أبنائها في حالة زوج مخطئ و خطاء ؟

fautif

الزوج المخطئ

  • البر و الإحسان

قال سبحانه و تعالى في محكم التنزيل 🙁 وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحســنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعـملون خبيرا) سورة النساء 128 .

الخطأ وارد ، لكن التعامل بالإحسان ضروري و مؤكد في جميع الحالات . لا يجب أبدا التسرع و الإسراع بإصدار الأحكام و اتخاذ القرارات الفجائية ، بل من الواجب التريث و السؤال عن الحيثيات التي قد تكون دفعت بالشخص إلى التصرف بالكيفية التي جعلته يخطؤ في حقنا أو في حق الأسرة . و بعد ذلك البحث عن السبل الكفيلة بحل المشكل و تقويم الإعوجاج .

  • التواصل

التواصل الدائم و الحوار الحضاري الفعال هو ما يكشف حقيقة الأمور التي قد تكون مبهمة لدينا ، و هي ما دفعن بالآخر إلى الخطإ .

  • الخدمة اللامشروطة

عامليه بإحسان و احرصي على أداء واجباتك الزوجية تجاهه على أحسن الأوجه ، و إن كان مخطأ في حقك ، فلا بأس ، فبإحسانك من الممكن جدا أن تذيبي قشرة الجليد بينكما و تدفعي به إلى الإعتراف بخطئه نحوك .

  • الحل الأخير

من المفيد في بعض الأحيان أن يتم اللجوء إلى أب الزوج من أجل التحدث معه و محاولة تقويم ما اعوج من تصرفاته ، فللرجال وسائل خاصة للتواصل بينهم ، و الرجل مهيؤ كثيرا لفهم الرجل .

و يظل البشر معدن الخطإ ، غير أنه بالقليل من الصبر و بعض التفهم من الممكن أن نتجاوز أخطاءنا و نصلح من ذات البين بيننا .