Home / أسرتك / العلاقات الحميمية نعمة أم نقمة

العلاقات الحميمية نعمة أم نقمة

العلاقات الحميمية نعمة أم نقمة

العلاقات الحميمية

العلاقات الحميمية

العلاقات الحميمية ، تعتبر العلاقات الجنسية الحميمية بين الزوجين شكلا من أشكال التعبير عن الحب و العشق بينهم ، وتفريغ المشاعر والأحاسيس المكبوتة داخلهم ، فالجنس غزيرة فطرية لدى الإنسان ، ونعمة من عند الله تعالى لما له من فوائد كثيرة ، فالكثير من الناس لا يتقبل فكرة الجنس أو التكلم عن الموضوع لإعتباره بأنه ليس موضوعا للنقاش ، و بأن هذه الأشياء تختلف عن تقاليد أجدادنا وعاداتهم ،  لذلك لا نجد انتشار الثقافة الجنسية وتعليمها للأزواج من أجل الوصول إلى السعادة ، مما ينعكس بالسلب على الأزواج فالجهل بهذه الأمور يعتبر في هذه الحالة نقمة وليست نعمة.

إذن من هنا ، نكون على معرفة تامة بضرورة وجود وتعليم شيء إسمه الثقافة الجنسية ، وتعميمه بين الناس ولما لا تدريسه في الجامعات.

الجهل بمعرفة الجنس ، وكيف تمارس العلاقة الجنسية ؟ وكيف تجعلين زوجك سعيدا معك في الفراش ؟ وكيف تتعاملين معه ؟ وكيف تخلقين له الرغبة في المعاشرة ؟ يؤدي إلى انهيار وفشل الزواج ، لالتجاء زوجك إلى النظر وإيجاد سعادته لدى امرأة أخرى ، وبالتالي فالمرأة المسؤولة بالدرجة الأولى عن نجاح زواجها أو فشله.

إن وفرت كل إمرأة جو ملائم و حياة سعيدة بكل المقاييس ، تكون متأكدة مائة في المائة من الحفاظ على زوجها ودوام زواجها مدة طويلة ، والزوج إن وجد كل ما يبحث عنه في زوجته فتأكدي عزيزتي أن زوجك لن يخونك ولو بنظرة ، لأن من أهم الأمور التي تنجح الزواج الجماع ، باعتباره فطرة لدى كل شخص ، وعدم حصوله يؤدي إلى حدوث اظطرابات نفسية وهرمونية . كما نجد أن الإسلام كذلك تطرق لهذا الموضوع لأهميته ، فنجد قوله تعالى :” والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم لإانهم غير ملومين” ، وقوله عز وجل في سورة البقرة الآية 223 :” نسائكم حرث لكم“.

من هنا نجد أن الجنس نعمة من عند الله للعبد لإشباع شهواتهم ، وزيادة النسل ، لذلك يجب علينا أخذ هذا الموضوع على محمل الجد.

 

 

 

 

تعليق