Home / الصحة و العافية / داء السيلياك … مرض لا تختفي جميع أعراضه إلا بالحمية !!

داء السيلياك … مرض لا تختفي جميع أعراضه إلا بالحمية !!

داء السيلياك … مرض لا تختفي جميع أعراضه إلا بالحمية !!

السيلياك او  حساسية القمح حيث ينشأ بسبب الحساسية ضد مادة الجلوتين التي تحتويها بعض المواد الغذائية وهي أحد أنواع البروتينات الموجودة عادة في القمح والشعير والشوفان .وقد يسمى ايضا حساسية الامعاء ضد مادة الجلوتين مما يحدث استجابة مناعية من الجسم ضد انسجته حيث يتفاعل معها الجهاز المناعي في جسم الطفل او المريض بصفة عامة فينتج مواد مضادة تعمل على ضرر الاهداب او النتوءات الصغيرة المهمة لعملية امتصاص الغذاء فوظيفة هذه الاهداب العمل على زيادة المساحة لامتصاص كمية اكبر من العناصر الغذائية ونتيجة لتلك الاصابة يضعف او يتوقف الامتصاص فيحدث الضعف العام مع الاعراض الاخرى المرافقة لهذا الاضطراب . من ذلك نفهم ان الاعراض لاتظهر الا اذا اكل المصاب مواد غذائية تحوي مادة الجلوتين . ويظهر عادة هذا المرض عند الاطفال من سن 6اشهر وحتى سنتين كما انه يظهر ايضا لدى البالغين . وللاسف تمر بعض الحالات المصابة على عيادات الاطفال وعيادات الجهاز الهضمي دون تشخيصها بالشكل الصحيح نظرا لتشابه اعراضه مع الالتهابات المعوية الاخرى حيث يعاني المصاب من تلك الاعراض التي تعزى احيانا الى اسباب عضوية اخرى في حين ان مادة الجلوتين التي يتناولها الطفل في غذائه هي اسباب تلك الاعراض التي يعاني منها .

العلاج :

يجب ان يمتنع المريض عن جميع الاغذية التي تحتوي علىالجلوتين وفي حال تناول ذلك ولو بكميات قليلة فان التحسن الحاصل سوف يعود الى نقطة البداية

الاطعمة الخالية من الجلوتين:.

1) دقيق الذرة والأرز .

2) اللحوم

يمكن تناول جميع أنواع اللحوم والدواجن والأسماك ويجب الحذر من أي نكهات او اضافات غير معروفة ويجب دائما معاينة محتويات المنتج.

3) الخضروات

يمكن تناول جميع أنواع الخضروات الطبيعية الطازجة

4) الفواكه

يمكن تناول جميع الفواكه الطازجة وعصيراتها دون أي اضافات غير معروفة ..ويبقى لاخصائيي التغذية دور كبير في مساعدة مرضى السيلياك للاغذية المناسبة لهم.

هناك العديد من الدراسات وطرق المعالجة التجريبية والتي تبشر مرضى السيلياك بامكانية التخلص من هذا المرض واعراضه حتى مع تناول الاغذية المحتوية على الجلوتين حيث ان تلك المادة توجد في العديد من الاطعمة والتي يحتاج اليها ويتناولها الطفل السليم بشكل يومي.