سوء المعاملة عند الأطفال والمراهقين - مجلة اسرارك
Home / أسرتك / سوء المعاملة عند الأطفال والمراهقين

سوء المعاملة عند الأطفال والمراهقين

follow link in أسرتك, العائلة, مجتمع, وسائط 862 Views

 سوء المعاملة عند الأطفال والمراهقين

سوء المعاملة

Trading CFDs and/or broker opzioni binarie regolamentato involves significant risk of capital loss. سوء المعاملة

segnali gratuiti per opzioni binarie go سوء المعاملة ، هي التصرفات السيئة والغير الحسنة  التي يتصرفها أي شخص اتجاه شخص آخر  أو القيام بإيذائه إما نفسيا أو جسديا ويكون ذلك عن قصد أو غير قصد.

go to link فالأطفال والمراهقين بصفة خاصة هم أكثر عرضة للمعاملة القاسية والتي تخلف أضرار لديهم  وتحطم كيانهم ووجودهم ، فعند ذكر سوء المعاملة لا يقتصر الأمر فقط على أشخاص غربين علينا أو أصدقائنا ، بل يتعدى ذلك ليصل إلى الأسرة.

source url فتعرض الطفل أو المراهق لسوء التعامل من طرف أسرته التي هي  الأقرب إليه ، وذلك لتعرضه للأذية منهم . ويطلق عليها كذلك اسم العنف العائلي ، ويمكن أن يكون العنف بدنيا ، جنسيا ، عاطفيا ، نفسيا ، أو ماليا.

تعتبر سوء المعاملة  في الدول المتقدمة و في بعض الدول السائرة في طور النمو جريمة يعاقب عليها القانون ، لمدى خطورتها على الصحة النفسية.

ومن مخلفات سوء هذه المعاملة ، نجد :

  • click بالنسبة للجانب النفسي ، الإهمال والذل والنقصان من القدر الذي يتعرضون إليه و جرح مشاعرهم وأحاسيسهم بالكلام القاسي الذي يترك أثرا وخيما على نفسيتهم.
  • العزلة وترك الطفل في غرفة محجوزا لوحده لمدة طويلة ، بعيدا عن الأهل والأصدقاء وأي ونيس أخر .
  • http://htadesignvn.com/?prostin=conocer-hombres-barranquilla&1ca=1c وبالنسبة للجانب الجسدي ، فتعرض الطفل أو المراهق للضرب والجرح الذي يترك علامات في جسدهم ، وحتى إصابتهم بحروق و كسور والتي تؤدي في بعض الأحيان إلى الموت.
  • enter أما فيما يتعلق بالجانب البدني ، ترك الطفل من غير أكل ولا قوت  ومن غير رعاية حتى يصيب بالهزال و أمراض.
  • biggest gay dating app وفيما يخص الجانب المالي ، فترك الطفل أو المراهق بالخصوص بلا مصروف يومي ، يؤدي به للتفكير في الإنحراف وممارسة الجريمة و السرقة من أجل الحصول على النقود.
  •  وأخطر من هذا كله ، نجد source site الجانب الجنسي في مقدمة الأمر ، فتعرض الطفل أو المراهق للإغتصاب أو تعرضه للتحرش الجنسي سواء طرف شخص قريب أو بعيد او غريب ، هذه الممارسة تجعل المراهق والكفل يفقد لذة العيش والحياة مرة أخرى.

ويرجع كل هذا إلى عدم وعي الأسرة وجهلها لعدة أمور.