Home / الموسوعة / قصب السكر

قصب السكر

المحتوى
  1. قصب السكر

قصب السكر

قصب السكر نبات عشبي طويل ينمو في المناطق المدارية وشبه المدارية. وينتج هذا النبات أعوادًا قويةً ثابتةً يتراوح ارتفاعها بين 2 و 9م وطول قطرها حوالي 5سم. وتحتوي تلك الأعواد على كمية كبيرة من عصارة السكر تستخدم في صناعة السكر والعصير.

وينمو نبات قصب السكر من جذور قوية صلبة. وترتفع الأعواد بلا تفرع وإنما تتدلى منها أوراق طويلة ضيقة منظمة في صفين، ويتفصص العود إلى عدة أجزاء تماما مثل الخيزران. ويطلق على تلك الأجزاء سلاميات وترتبط معًا بروابط تعرف باسم العُقَد تحملُ كل عقدةٍ منها برعمًا يشبه إلى حد كبير عين درنة البطاطس ويتفاوت لون الجذع من اللون الأصفر إلى اللون الأحمر.

ومنذ أكثر من 8,000 سنة مضت كان سكان جزر جنوب المحيط الهادئ يقومون بزراعة قصب السكر، وكذلك فإن الهند أيضًا كانت تزرعه على نطاق واسع. ثم انتقلت زراعة قصب السكر وتكريره من الهند إلى الصين عام 100 قبل الميلاد تقريبا، ولكنه لم يصل إلى أوروبا إلا في عام 636م تقريبًا. وجلب المستعمرون قصب السكر معهم إلى أمريكا وجزر الهند الغربية خلال القرن الخامس عشر الميلادي. ومن الدول الرائدة في زراعة قصب السكر البرازيل والهند وكوبا والصين والمكسيك.

البلاد الرائدة في زراعة قصب السكر
النمو والزراعة. ينمو معظم محصول قصب السكر في المناطق التي تتراوح درجة الحرارة بها بين 24 و30°م ويكون معدل سقوط الأمطار بها مرتفعًا حيث يحتاج قصب السكر ما بين حوالي 200 و 300سم من المياه في العام. ولذلك ففي المناطق التي ينخفض بها معدل سقوط الأمطار يقوم المزارعون بري النباتات.

ويزرع قصب السكر أساسًا من عقل الجذوع، ثم تُحفر حُفَر بالحقل تبعد بعضها عن بعض مسافة تتراوح بين متر ونصف ومترين. ويتم وضع عقل الجذوع بالحُفَر وَتُغَطَّى بالتربة وسرعان ما تنتفخ البراعم على العقد، وتبرز عيدان قصب السكر من التربة، وبعد ذلك مباشرة تظهر الأوراق وتتطور الأعواد إلى عقل ، ثم إلى عقد بعد أسابيع قليلة.
الحصاد. يحصد معظم محصول قصب السكر بعد مدة تتراوح بين 8 و16 شهرًا من تاريخ زراعته. وفي بعض البلاد وبصفة خاصة في أستراليا والولايات المتحدة، تستخدم الآلات لقطع أعواد القصب، ولكن في معظم البلاد الأخرى يقطعها العمال باليد. وَيُستَخدم كل عامل سكينًا ضخمة من الصلب يبلغ طول نصلها 48سم وعرضه 13 سم ومزود بخطاف في الخلف. ويقطع العمال أثناء مرورهم على صفوف قصب السكر الأعواد من أقرب منطقة لها مع الأرض، ثم ينتزعون الأوراق بالخطاف، ويقطعون أعلى العود من عند آخر حد مفصل ناضج. وتكوم الأعواد المقطوعة بعد ذلك في كومة تسمى ركام الريح، وتجمع في عربات بدولابين أو عربات سكة حديد، ومنها إلى مصنع السكر. وتُنتَج الجذامة المتروكة في الحقل محصولاً إضافيًا يترواح بين 2 و10 محاصيل اعتمادًا على موقع الأرض. ولمزيد من التفاصيل حول كيفية استخراج السكر من القصب، انظر: السكر.

انظر أيضًا: كوبا؛ هاواي.