Home / أسرتك / كيف تحب المرأة أن يخاطبها الرجل ؟

كيف تحب المرأة أن يخاطبها الرجل ؟

كيف تحب المرأة أن يخاطبها الرجل ؟

كيف تحب المرأة أن يخاطبها زوجها أو رفيقها أو شريكها ؟ ما هي العبارات المحببة لها ؟ و ما الذي تود سماعه يوما بعد يوم و لا تمل أبدا من تكراره .

المرأة من حيث تكوينها ، قد خلقها الله سبحانه و تعالى رقيقة المشاعر ، فياضة بالحنان و العطاء ، شديدة الحساسية و التأثر بما يحيط بها من ظروف ، و كذلك بما تسمعه من عبارات المديح أو الذم . و هي و إن لم تبد ذلك أو تتذمر ، فهي تتأثر كثيرا بالجارح من العبارات ، و تمتن جزيلا للإمتنان و التقدير .

فمن حقها عليك سيدي الكريم أن تمتدح تضحياتها من أجل أسرتك ، و تثمن جهودها المبذولة في سبيل السير القويم لحياة الأبناء و تربيتهم .

hereuse

كيف تحب المرأة

  • الأمان

من واجب الزوج أن يحقق لزوجته الإحساس بالأمان في بيتها و بجواره ن ومع أبنائها . إنه حق طبيعي لكل أنثى ، فحتى الحيوانات و الطيور تمتنع عن التكاثر أو الإنجاب إن لم تكن تشعر بالأمان .

  • المديح و الإطراء

من أكثر ما يروق للمرأة و يدخل السرور على قلبها ن سماع عبارات الإطراء و المديح لذكائها ، لجمالها ، لحسن تدبيرها لأمور بيتها و تربية أبنائها . فهو اعتراف بالجميل من طرفك نحو الجهود الجبارة التي تقوم بها و لا تأخذ عنها أي أجر مادي مستحق .

  • القيمة المضافة

لا بأس من حين لآخر أن تذكرها بأنها على رأس الأشياء الجميلة التي حدثت معك في حياتك ، و بأنها لا تعوض أبدا . فذلك تعبير عن حبك لها ، و دليل على القيمة العالية التي تشكلها بالنسبة لك .

  • الحماية و الأمان

من المحبذ للرجل أن يشعر المرأة بالجهوزية التامة لحمايتها و الدفاع عنها في كل المواقف و مساندتها و دعمها أمام كل الصعاب المحتملة . فالمرأة من حيث كونها  تحب أن تشعر بحماية الرجل .

النساء ضعيفات بعواطفهن الجامحة و بحنانهن المتدفق ، و لذلك فقد وصانا بهن الرسول الكريم ، حينما قال ما معناه : استوصوا بالنساء خيرا ، فإنه لا يكرمهن إلا كريم و لا يهينهن إلا لئيم .