Home / الصحة / طرق تخفيف الم تقويم الاسنان

طرق تخفيف الم تقويم الاسنان

طرق تخفيف الم تقويم الاسنان

قد يسبب تقويم الاسنان الم ومشاكل عن وضعه في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على طرق تخفيف الم تقويم الاسنان بالاضافة الى فوائد التقويم

تقويم الأسنان، أحد إنجازات طب الأسنان المهمة، وهو تخصّص مهم جداً ساهم في تحسين حياة الكثيرين وتجميل أسنانهم، ومنحهم المنظر الذي يرغبون فيه لأسنانهم، فأحياناً تنمو الأسنان بطريقةٍ غير مرغوبة، وتؤثّر على شكل الوجه والفم، ممّا يعتبر منظراً غير جمالي أبداً، فقد تنمو الأسنان بشكلٍ عشوائي غير منتظم، أو قد تكون بينها فراغات عديدة تؤثر على مظهرها، أو من الممكن أن تنمو مندفعةً للأمام زيادةً عن الحد اللازم، أو تنمو فوق بعضها البعض، وقد يؤثّر هذا أحياناً على الإطباق، ويؤثّر على النطق، لذلك تمّ اختراع تقويم الأسنان لإصلاح هذه العيوب جميعها. في العادة، يتمّ تركيب تقويم الأسنان في المرحلة العمرية ما بين عمر ثماني سنوات، وأربع عشرة سنة، ويعتبر هذا هو العمر الذي تنمو فيه الأسنان، وذلك بتركيب جهاز خاص يضبط طريقة نمو الأسنان ويُصحّح الإطباق. هناك أكثر من نوع من أنواع تقويم الأسنان، ويتم اختيار نوع التقويم حسب تقدير طبيب الأسنان المختصّ لحالة الأسنان.

تعتبر آلام الأسنان من أصعب الآلام التي يتعرض لها الكثيرين ، فالأسنان كأي جزء من أجزاء الجسم تتعرض للعديد من المشكلات ، وهي عرضة لأمراض وإلتهابات كثيرة ، والتي تكون سببآ لآلام صعبة بالأسنان ، لذلك يعمل البعض دائمآ على الحفاظ على أسنانهم لتجنب آلامها الشديدة ، والتي تؤثر على الجسم كله ، وتصيب المريض بالضيق والتعب ، لكن المشكلة أيضآ أن علاج الأسنان يسبب لها الآلام ، والتي من الممكن أن تستمر لفترة طويلة ، ومن أكثر الأشياء التي يجريها العديد من الأشخاص لتجميل شكل الأسنان والحفاظ على مظهرها الجيد هي خطوة عمل تقويم للأسنان .

ويلجأ الكثيرين لعمل تقويم للأسنان ، فقد تكون الأسنان لدى البعض غير مرتبة أو منظمة ، وشكلها الجمالي غير جيد ، فيلجأ الأشخاص المصابون بهذه المشكلة لتقويمها ، وإصلاح شكلها لتصبح أفضل مما هي عليه ، والحقيقة أن نتائج تقويم الاسنان تعتبر رائعة ، وتنجح لدى الجميع ، وتحسن من شكل الأسنان بدرجة كبيرة وملحوظة ، لكن المشكلة أن حتى تقويم الأسنان ككل علاجات الأسنان يسبب آلام للأسنان ، فبعد عمل تقويم للأسنان يعاني الكثيرين من آلام بالأسنان ، والتي قد تستمر لفترة طويلة ، لكن هناك عددآ من الطرق الطبيعية ، والتي تساعد على تخفيف آلام الأسنان الناتجة عن التقويم .

وضع تقويم الأسنان

تقوم أساليب العلاج التقويمية على إدراج الأسلاك المعدنية بين بندات مثبتة على الأسنان بشكل مقوس، وتُصنع عادةً من الفولاذ المقاوم للصدأ أو من مادة السيراميك باعتبار أنّ السيراميك مادة ذات شكل جمالي، وتتفاعل هذه الأسلاك مع البندات لتحريك الأسنان الواقع فيها خلل ما إلى المواقع المطلوبة، وقد يستخدم الطبيب المزاول أجهزةً أخرى متعدّدة في حالات طارئة أو الحالات التي لا تجدي معها الأسلاك وحدها، ويتم من خلال هذه الأجهزة تحريك عظام الفكين أولاً والأسنان ثانياً، وعادةً ما تُستخدم هذه الطريقة مع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 14 سنةً.

أنواع تقويم الأسنان

– التقويم المتحرك : وهذا النوع من أنواع التقويم بالإمكان إزالته وارتداؤه في أيّ وقت، وهو في العادة يتكوّن من طوق معدني، أو طوق ملون، أو شفاف.
– تقويم ثابت : وهو جهاز يتمّ لصقه فوق سطح الأسنان مباشرةً، ويبقى طول فترة العلاج التي قد تمتدّ إلى أكثر من عام، ويتكون في العادة من قطع خزفية، أو قطع معدنية، ومنه عدّة أنواع:
– التقويم المخفي الذي يكون لونه شفافاً، ويتمّ تثبيته على سطح الأسنان الخلفي، ومنه التقويم الذي يتكوّن من قطع معدنية أو قطع خزفية، أو قطع ملونة، ويتم تثبيتها في الواجهة الأمامية للأسنان.
– التقويم الوقائي: ويتم استخدامه للأطفال من عمر السابعة ولغاية عمر الثانية عشرة، وذلك لتنظيم نمو أسنانهم، ووقايتها من أي حاجة للتقويم في المستقبل. التقويم التجميلي: ويستخدم لغايات التجميل فقط، وليست له أيّ ضرورة علاجية.

طرق تخفيف ألم تقويم الأسنان :

1 – المسكنات والمهدئات : عند إنتهاء الطبيب من تركيب تقويم الأسنان في العيادة ، يجب أن يسأل المريض من طبيبه أن يمنحه أحد أنواع المسكنات ومهدئات الألم المناسبة له ، حتى تسكن من ألم تقويم الأسنان ، والذي من المفترض أن يزول في خلال فترة زمنية قصيرة لا تزيد عن أسبوع أو أسبوعين من بعد تركيبه ، والمسكنات تساعد على زوال الألم تدريجيآ ، ومن المسكنات المناسبة لعلاج هذه الآلام هي الأسبرين ، والايبوبروفين ، والتايلينول ، لكن الطبيب هو من يحدد المسكن والجرعة المناسبة .

2 – أكياس الثلج : يمكن استخدام أكياس الثلج لتخفيف ألم تقويم الأسنان ، ويمكن استخدام الثلج من خلال إحضار كيس من مكعبات الثلج من الفريزر، ووضعها في منديل مصنوع من القماش ، ثم يتم وضعه على الأسنان .

3 – عدم تناول أطعمة مقرمشة : بعد تركيب التقويم ، ينصح الطبيب المريض أن يتجنب في الفترة الأولى تناول الأطعمة المقرمشة ، أو الأطعمة كبيرة الحجم ، والحلوى الهلامية ، لأنها تضغط على تقويم الأسنان فتسبب ألمآ كبيرآ بها ، كما أنها تسبب صعوبات في تنظيف الاسنان ، وهو ما ينتهي بألم الأسنان أيضآ .

4 – كمادات الغسول : تعمل الكمادات الدافئة على تخفيف ألم الأسنان ، وعلاج إلتهابات اللثة ، ويمكن استخدام غسولات الأسنان الطبية ، ووضعها دافئة في الفم ، وهناك أنواع من غسولات الفم تسكن الألم من خلال تخدير الفم لمدة تصل إلى 24 ساعة .

5 – المشروبات الباردة : ما لا يعلمه الكثيرون أن المشروبات الباردة تعمل كمسكن لآلام اللثة والأسنان ، كما أنها تقلل من الإحساس بالألم لفترة بعد تناولها ، فيمكن شرب الماء البارد ، والعصائر الباردة ، مع اهمية تجنب هذه الطريقة إن كان الشخص يعاني من حساسية الأسنان ، لأن هذه المشروبات وقتها ستيبب له ألمآ مضاعفآ .

6 – تناول الشوربات : يمكن تناول الحساء بكثرة في الفترة الأولى من بعد تركيب تقويم الأسنان ، فيمكن تناول شوربة الخضروات ، ويمكن تناول شوربة كريمة الدجاج ، او المشروم ، وشوربة الشعيرية ، وغيرها من الأطعمة اللينة التي لا يبذل معها الشخص جهدآ في المضغ .

7 – تجنب المشروبات الثقيلة : يحب البعض تناول بعض المشروبات الثقيلة ، والتي يحتاج الشخص بعدها تنظيف أسنانه بشكل جيد ، وتنظيف الأسنان في بداية تركيب التقويم يسبب ألمآ كبيرآ ، لذلك يجب تجنب هذه المشروبات لمدة أسبوعين من بعد تركيب التقويم .

8 – عدم لمس التقويم بالأسنان : يقوم البعض بلمس التقويم بأسنانه ، وهو ما يسبب ألمآ بالأسنان ، كما أن ذلك قد يضطر الطبيب إلى نزع التقويم وتركيبه مرة أخرى ، وهو ما يسبب ألمآ جديدآ بالاسنان .

9 – وضع بلسم الشفاه : يمكن وضع بلسم الشفاه المرطب عند حافتي الشفاه لمنع تشققهما ، نتيجة تركيب التقويم .

فوائد تقويم الأسنان

تجميل شكل الوجه بشكلٍ عام، ومعالجة أي نتوء ظاهر في الفك. تحسين عملية النطق، والتخلّص من أي تأثير للأسنان على عملية نطق الحروف والتأتأة. تحسين قدرة الأسنان وكفاءتها، وتحسين صحة الأنسجة المحيطة فيها. تحفيز الأسنان المنغرسة في اللثة على النمو والظهور. تقوية مناعة اللثة والأسنان وأنسجة الفم، ووقايتها من أية أمراض محتملة نتيجة تراكم بقايا الطعام بين الأسنان. تخليص الفم من الرائحة الكريهة التي من المحتمل تكوّنها في حال كانت الأسنان تنمو فوق بعضها، مما يؤدي لتراكم بقايا الطعام فيما بينها.