Home / الصحة / متى يصبح زيت الزيتون سامًا؟

متى يصبح زيت الزيتون سامًا؟

زيت الزيتون من الزيوت الطبيعية ذات القيمة الغذائية العالية والفوائد العديدة، فهو يوصف دائمًا كبديل صحي عن الزيوت الأخرى، التي قد تتسبب في مخاطر عديدة لصحة الإنسان. كما أنه معروف عنه أيضًا فوائده الجمالية العديدة للعناية بصحة البشرة والشعر.

لكنه قد يصبح ضارًا وسامًا أيضًا، عند استخدامه لقلي وتحمير الطعام، لأن زيت الزيتون من الزيوت التي تتميز بدرجة غليان منخفضة نحو 200 درجة مئوية، وبالتالي فعند تسخين زيت الزيتون على درجات حرارة مرتفعة بهدف التحمير يتكسر كيميائيًا وتتصاعد منه الغازات السامة، ويفقد مضادات الأكسدة الموجودة داخله، لذا لا ينصح أبدًا بتناول أي طعام تم تحميره باستخدام زيت الزيتون. لذا ينصح دائما باستخدام زيت الزيتون مع السلطات أو إضافته في نهاية عملية الطهي، حتى لا يتعرض للحرارة لمدة طويلة. وإذا رغبتِ في استخدام زيت للزيتون للطهي، فيفضل استخدام زيت الزيتون العادي وليس البكر لأنه يتحمل درجات حرارة أعلى. احفظي زيت الزيتون في عبوات زجاجية وليست بلاستيكية، لتحفظه من التأكسد ولا يتحول من زيت مفيد إلى ضار. وفي النهاية، عليكِ أن تعرفي أن أنسب مدة لحفظ زيت الزيتون ما بين 12 : 18 شهرًا فقط ولا ينصح باستخدامه بعد ذلك.

تعليق