Home / الحياة الزوجية / لماذا لا تحصل بعض النساء على رعشة الجماع؟

لماذا لا تحصل بعض النساء على رعشة الجماع؟

على مناقشتها مثل رعشة الجماع.  لكن الكثير منهن ربما يتسائلن عن أفضل الطرق للحصول على رعشة الجماع أو كم مرة يمكن الحصول عليها خلال ممارسة الجنس في حين تتسائل أخريات لماذا لا يحصلن عليها.

في كتاب جديد لها بعنوان “دليل الصحة الحميمة للمرأة” قالت الدكتورة شيري روس طبيبة النساء في لوس انجلوس بخبرة تزيد على 26 سنة :”الحديث عن هذه الأمور  خارج عيادات الأطباء وغرف النوم لا يزال من المحرمات”، مشيرة في حديثها لصحيفة

“اندبندنت” البريطانية إلى أن نظرة المرأة للجنس تختلف بين الحضارات والثقافات، وأن بعض النساء يجدن صعوبة بالغة في الحصول على الجنس، ونقلت عن دراسة حديثة قولها أن نحو 43% من النساء يواجهن هذه الصعوبات في حين 12% يرجعن ذلك الى التوتر والحزن.

وبحسب الدكتورة شيري فإن المشكلات الجنسية تسوء لدى المرأة مع تقدمها بالسن وتصل ذروتها مابين  45 و64 سنة، وأشارت إلى أنه خلال عملها كطبيبة  التقت بنساء عمرهن في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات ممن لم يحصلن على هزة الجماع في حياتهن مضيفة بأن ما بين 10 و20% من إجمالي النساء لا يحصلن على رعشة الجماع.

وقالت: “لا تتحدث النساء كثيراً عن مواضيع متعلقة بالجنس حتى لطبيبهن، والحقيقة أن نحو 65% من النساء يشعرن بالإحراج من مجرد قول كلمة مهبل.”

 

ولفتت الدكتور شيري إلى أن عدم قدرة بعض النساء بالحصول على هزة الجماع تعكس عدم قدرتهن استيعاب فكرة ان لديهن أعضاء جنسية وتناسلية، مشيرة إلى استطلاع أظهر أن حوالي نصف النساء اللواتي تم استطلاعهن بعمر يتراوح بين 16 و25 سنة لم يستطعن تحديد منطقة المهبل على رسم طبي في حين نحو ثلث الفتيات الجامعيات لم يستطعن تحديد البظر.

وقالت: “يجب على النساء أولاً فهم ما هو الشيء الذي يشعرهن باللذة الجنسية وعليهن أيضاً معرفة أين يقع البظر وكيف يتم حفزه للشعور باللذة”.

وأشارت إلى أن عدم القدرة على الحصول على رعشة الجماع تعود لعدة أسباب منها العملية الجنسية المؤلمة وغياب الرغبة الجنسية واضطراب الاستثارة الجنسية والنفور من الجنس، موضحة بأن تدني الرغبة الجنسية هو أكثر الأسباب شيوعاً وتعاني منه نحو 16 مليون امرأة، وأن  المرأة تختلف كلياً عن الرجل في العملية الجنسية، إذ أن الاستثارة عند النساء تبدأ في المنطقة فوق الكتف وليس تحت الخصر كما هي الحال عند الرجال.

وأضافت قائلة: “لذلك فإن الأسباب التي تسهم في تدني الرغبة تشمل ضغط العمل اليومي، الأطفال، الحالة المادية، العلاقات الاجتماعية والتعب بالإضافة إلى الاكتئاب والتوتر النفسي وبعض الأدوية وكذلك بعض الأمراض مثل التهاب المفاصل وأعراض الدورة الشهرية وغيرها”.