Home / اقتصاد و اعمال / البطالة:الاسباب و الحلول

البطالة:الاسباب و الحلول

البطالة ورم يصيب اقتصاد المجتمع، ينخره من الذاخل و الخارج ،يصيبه بالشلل و الاكتاَب. اما على المستوى الفردي و النفسي ،فحدث و لا حرج.فالاقتصاد وظيفته توفير العمل لمن يحتاجه،فما بالك اٍن لم يوفره لمن يقدر عليه. هي ظاهرة تؤثر بالسلب على العاملين و غير العاملين ، و هذا من خلال هتك حرمة القدرة الشرائية . و ضرب اهم عنصر من عناصر حقوق الانسان . و بالتالي و نتيجتا لهذا تفوح رائحة الفساد الاجتماعي من مخدرات و اجرام و ارتفاع نسب العزوبة و بالتالي انخفاض نسبة الفتوة في المجتمع.

من الناحية الاقتصادية تعَرّف البطالة كونها نسبة الافراد”القادرين” على العمل و غير الحاصلين عليه. كما تعرف بعدم قدرة استغلال الثروات البشرية في مجال تخصصهم و تكوينهم.

 اسباب ظاهلرة البطالة

قد يختلف البعض في كون البطالة نتيجة الازمة ام انها هي الازمة بعينها.هل هي السبب ام النتيجة. سالخص لكم بعضا مما ورد و اترك لكم حرية الرأي و التصنيف.

يمكن تصنيف اسباب البطالة الى ثلاتة اسباب رئيسية.

  • الاسباب السياسية: و هي الاسباب المتعلقة بسوء التسيير السياسي ، و هذا من خلال انعدام القدرة على دعم قطاع الاعمال و غياب استراتيجيات واضحة تهدف الى تنمية اجتماعية و اقتصادية.اضافتا الى العراقيل البيرقراطية التي تصعب عملية الاستثمار و بالتالي التشغيل.
  • الاسباب الاقتصادية: و تتمثل في ضعف الاقتصاد الوطني و ضعف انتاجيته و تبعيته للخارج مما يجعله نظام استهلاكي غير قادر على استغلال الطاقات البشرية. ليس بالضرورة ان تعاني الدولة من قلة الموارد.بل السبب هو ضعف استغلال الموارد و تحويلها الى صناعات.
  • الاسباب الاجتماعية: يعتبر البعض بان النمو السكاني الكبير سبب في انتشار البطالة،و في هذا مغالطة كبيرة تحاك ،فبعض الدول تعتمد في تطوير اقتصادها على الثروات البشرية التي تعد اهم موارد الدول المتقدمة قبل النفط و الذهب. لذا يمكن اعتبار اسباب البطاة على المستوى الاجتماعي هي مجرد نتائج . هذه النتائج تشمل ضعف نظام التعليم و انتشار الجهل و غياب الوعي الجماعي.

    حلول محاربة البطالة

    كما يقال ،اذا ظهر السبب بطل العجب ،البطالة هي اَفة سببها سوء التسيير و لن تعالج الا بتحسينه.و يمكن هذا من خلال توجحيه نظام التعليم و التكوين نحو المجالات المرغوب تطويرها و الاشتغال فيها عن طريق دعم المهن الحرفية التقليدية منها و المتطورة.ثم دعم المشاريع الصغرى و رفع القيود البيرقراطية و الضريبية،