Home / عادات وتقاليد / كيف نحافظ على العادات والتقاليد

كيف نحافظ على العادات والتقاليد

 

العادات والتقاليد

العادات والتقاليد تحدد هوية المجتمع، وتعطيه تلك الصبغة الخاصة التي يصطبغ بها، إذ لا يمكن ولا بأي حال من الأحوال تجاوز أو تجاهل وجود هذه الأمور التي تسيّر النّاس في الكثير من الأحيان من خلال أنماط معينة لا يحيدون عنها.

تقسم العادات والتقاليد عادة إلى قسمين رئيسيين: القسم الأول يتضمن العادات والتقاليد الحميدة الّتي تساعد على توطيد أواصر الترابط، والتلاحم، والتراحم بين الناس في المجتمع الواحد، بحيث يكون المجتمع قادراً على أن يرمم نفسه بنفسه دون الحاجة إلى أدوات خارجية.

أما القسم الثاني فيتضمن العادات والتقاليد السلبية الّتي قد تلحق الضرر بفئات عريضة بالمجتمع بسبب هضمها لحقوق هذه الفئات، وتكثر مثل هذه العادات عادة في المجتمعات المتخلفة، فهذه المجتمعات تكون حريصة جداً على التمسك بهذا الجهل، فهي تعتبر هذه العادات طوق نجاتها مع أنها في حقيقة الأمر طوق خسرانها وهلاكها. لهذا فإن الدعوة للحفاظ على العادات لا تتضمن القسم الثاني، فالقسم الثاني من العادات يجب أن يحارَب بشتى الوسائل الممكنة، بل تتضمن فقط القسم الأول، وفيما يلي بعض أبرز الطرق الّتي يمكن من خلالها المحافظة على العادات والتقاليد الحميدة والإيجابية.

طرق الحفاظ على العادات والتقاليد الإيجابية

  • الأسرة هي المعلم الأول والأقدر على الحفاظ على منظومة العادات والتقاليد الإيجابية في المجتمع، وذلك من خلال نقل هذه العادات من جيل الآباء إلى جيل الأبناء، ومن هنا فإنّ ذلك سيعمل حتماً على انتشار هذه العادات وعدم اندثارها، كما يجب أن يتم الحد من خلال الأسرة من التأثيرات الضارة للعولمة، ومن هنا فإنّ مهمة الآباء في هذه الأيام أعظم وأخطر من مهمة الآباء في أيّ وقت مضى، فهم مضطرون إلى الجمع بين فوائد التقنيات والوسائل الحديثة في الاتصال، وبين الحفاظ على العادات والتقاليد الحميدة الموروثة.
  • المدرسة يمكن من خلالها أيضاً الحفاظ على القيم، وذلك عن طريق غرسها في الطلبة منذ الصغر، وتعليمهم الثقافة الأم، قبل تعليم الطلبة الثقافات الأخرى، لهذا فإنه من الإجرام –على سبيل المثال- أن يتم تعليم صغار الطلبة في المدارس العربية اللغات الأجنبية قبل اللغة العربية الأم.
  • الاهتمام بالإعلام، وخاصة بما يبث من خلال أفلام ومسلسات الرسوم المتحركة، فالأفلام والرسوم المتحركة المستوردة التي تُبث على أنّها من ضمن البرامج المخصصة للأطفال ولكنها قد تحتوي على ما يناقض عادات المجتمع وتقاليده، لهذا فإنه ينبغي الاهتمام والتركيز على تقديم برامج، وأفلام، ومسلسلات رسوم متحركة محليّة تبث القيم الحميدة، وبنفس جودة الأجنبي، ويجب أن يكون ذلك من أولى الأولويات من أجل الحفاظ على الجيل الناشئ، والعادات، والتقاليد المجتمعية.

 

تعليق