Home / العنف اﻷسري / نتائج العنف الأسري

نتائج العنف الأسري

 

الأسرة

تعد الأسرة اللبنة الأساسيّة في بناء المجتمع، لذلك عندما تصلح الأسرة فإنّ بناء المجتمع يكون قويّاً ومتماسكاً ومتيناً، ولكن لو كان في هذه الأسرة أي خللٍ فإنّ البناء سيكون ضعيفاً وقابلاً للانهدام في أي وقتٍ وتحت أي تأثيرٍ خارجيّ.

يكمن دور الأسرة في تقديم الرعاية والاهتمام لجميع الأفراد الموجودين فيها، فكلٌّ منهم يقوم بمهمّةٍ معيّنةٍ ويكون له دورٌ مخصص تجاه الأفراد الآخرين، وعند حدوث التقصير من أحدهم في واجباته ومسؤوليّاته فإنّه سيحدث خلل في منظومة الأسرة ككل.

العنف داخل الأسرة من المشاكل التي تؤثّر على قدرة الأسرة في تأدية دورها بشكلٍ فاعلٍ في المجتمع، فقد أصبحت هذه الظاهرة في تزايدٍ مستمرٍ، لذلك ظهرت المنظمات التي تدافع عن حقوق المعنّفين من داخل الأسرة.

العنف الأسري

العنف الأسري عبارة عن تعرّض أحد أفراد الأسرة للضرر الجسدي أو النفسي من أحد أفراد الأسرة الآخرين، فقد يقع هذا الضرر من الزوج على زوجته، أو من الزوجة على زوجها، أو من الوالدين على الأبناء، أو من الأبناء على الوالدين.

ازداد ظهور ظاهرة العنف الأسري في الآونة الأخيرة، نظراً لتركيز الإعلام عليها وحماية القوانين للأفراد الواقع عليهم الضرر، ممّا أعطاهم الأمان للتحدث والبوح بالعنف الذي يتعرّضون له داخل أسرهم.

أسباب العنف الأسري

  • ضعف الوازع الديني وعدم مخافة الفرد من الله تعالى.
  • الظروف الاجتماعيّة السيّئة التي قد تعيشها الأسرة مثل الفقر، والبطالة، فيحاول الفرد إفراغ الطاقة السلبية من خلال العنف.
  • عدم معرفة الوالدين بواجباتهما في تربية الأبناء ممّا يسبب فجوات بينهم.
  • سوء اختيار أحد الزوجين للآخر ممّا يولّد عدم الانسجام بينهما وزيادة المشاكل.

آثار العنف الأسري

للعنف الأسري الكثير من الآثار السلبيّة على الفرد نفسه وعلى أسرته وعلى المجتمع ككل، فالبعض يصفه بأنّه أخطر من الحروب والأوبئة على المجتمع، ومن هذه الآثار:

  • نشوء العقد النفسيّة عند أفراد الأسرة المعنّفين، وقد تتطوّر هذه العقد لتسبب الأمراض النفسيّة لاحقاً مثل الاكتئاب، والانعزال عن الناس، وحب إلحاق الضرر بالمحيطين.
  • نشوء أفراد يعانون من اضطرابات وسلوكيّات غير سويّة تسبب المشاكل في المجتمع وتقلل من مستوى الإنتاجيّة.
  • تفكك الروابط الأسريّة وضياع هوية أفرادها وتشرّدهم وتعرّضهم للظلم والاضطهاد من المحيطين بسبب النظرة السلبية لهم.
  • تفكك المجتمع وانكسار الروابط بين أفراده وسهولة السيطرة عليه واحتلاله.
  • ظهور المشاكل الاجتماعيّة الخطيرة في المجتمع مثل الانحلال الأخلاقي، والسرقة، وإدمان المخدرات، ممّا يؤثر على أمن واستقرار المجتمع ويعرّض جميع أفراده للخطر.