Home / العلوم الإنسانية / أضرار غاز الأمونيا

أضرار غاز الأمونيا

أضرار غاز الأمونيا

غاز الأمونيا

هو غاز ذو رائحة قويّة، ولا لون له، وهو أخفّ من الهواء ويرمز له بالرمز الكيميائي (NH3)؛ وذلك لأنّه يتكون من ذرة نيتروجين وثلاث ذرات هيدروجين، ويتم تحضيره عن طريق تقطير الفحم، وهو يستخدم لتشغيل الآلات في المصانع الكبيرة بشرط أن تكون الآلة لا تحتوي على المعادن؛ لأنّ هذا الغاز يسبّب الصدأ بسرعة.

كان يُستخدم غاز الأمونيا سابقاً في المكيّفات إلا أنه في الوقت الحالي لم يعد مستخدماً في التكييف نظراً لأنّه سام، وتمّ استبداله بمادة الفريون، وهو يذوب في الماء بسرعةٍ شديدة، وهنا يصبح مفعوله قويّاً بعكس حالته وهو جاف فيكون أقل مفعولاً، لذا يجب على الذين يستخدمونه لبس الكمامة للوقاية من أخطاره، ولا يشتعل هذا الغاز بالهواء ولكن إذا تعرّض للأكسجين بكميّة مناسبة يشتعل محدثاً لهباً خفيفاً.

أضرار غاز الأمونيا

يمكن تلخيص أضرار الأمونيا فيما يلي:

  • إذا تمّ استنشاق هذا الغاز فإنه يسبّب حساسية شديدة للجهاز التنفسي وحرقة في العيون مع سعال شديد، وقد يؤدّي إلى إغلاق طريق الهواء والتهاب في الرئتين مع بحة في الصوت، وإذا تمّ استنشاقه وهو مُركّز فقد يسبّب الاختناق ومن ثم الوفاة.
  • عند ابتلاع كمية منه فإنّه يُسبّب حروقاً في الفم والمريء والمعدة، كما يرافق ذلك آلام شديدة في البطن وصعوبة في البلع، وقد يتعرّض المصاب إلى القيء المصحوب بالدماء، وقد يسبّب حدوث ثقب في المريء والمعدة.
  • إذا لامس هذا الغاز الجلد فإنّه يُسبّب حروقاً شديدة وخطيرة.
  • تدخل مادة الأمونيا في صناعة الكريمات الخاصّة بالبشرة، ولكن هذه الكريمات تُسبّب العديد من الأضرار منها: تغيّر لون الجلد إلى الأصفر، وظهور البقع السوداء، ويسبّب تقرّحات في الجلد للذين يعانون من الحساسية، كما أنّه يُسبّب تساقط الشعر؛ لذا يُنصح بالابتعاد عن كلّ المنتجات التي تحتوي على الأمونيا.

هناك أضرار أخرى لم تزل قيد الدراسة وهي أنّ غاز الأمونيا يسبّب السرطان والعقم، ولكن لم يتم تأكيد هذه الأضرار، وعلى الرغم من كل هذه الأضرار التي يسببها غاز الأمونيا إلّا أنّ له استعمالات مفيدة في حياة الإنسان؛ حيث يستخدم في السماد لأنَّ النيتروجين يساعد في زيادة المحاصيل الزراعية، وعندما تتمّ أكسدة هذا الغاز ينتج حمض النتريك وهو مهم لعدة صناعات.

ويتمّ استخدام غاز الأمونيا لعمل صبغات للأنسجة والأقمشة التي تصنع منها الملابس وكذلك يُستخدم في صبغات الشعر، ولكن نظراً للأضرار الشديدة التي تسببها هذه المادة تمّ الاستغناء عنها في العديد من المنتجات، كما يُستخدم كمنظّف للقطن، ويدخل في العديد من الصناعات البلاستيكية ويدخل في صناعة بعض الأدوية والفيتامينات.

تعليق