Home / العلوم الإنسانية / لماذا ندرس علم الأحياء

لماذا ندرس علم الأحياء

لماذا ندرس علم الأحياء

علم الأحياء

علم الأحياء أو البيولوجيا هو علم لدراسة الكائنات الحية وطبيعتها وصفاتها وطرق عيشها وأنواعها، وهو علم واسع جداً ومتنوع؛ فهو يدرس الكائنات الحية الدقيقة جداً مثل البكتيريا، والكائنات الضخمة جداً كالحيتان. يهتم علم الأحياء بجميع الكائنات الحية وأعضائها وتصنيفها وسلوكها.ولم يقف عند هذا الحد، بل درس كيفية ظهور هذه الكائنات للوجود والعلاقات فيما بينها وبين بيئتها.

يعتبر علم الأحياء واحدة من الدراسات الأساسية الثلاثة للعلوم الذي يشمل كل من: علم الكيمياء الذي يدرس أنواع مختلفة من المواد وجزيئاتها، وعلم الفيزياء الذي يُعنى بدراسة الأجسام الطبيعية غير الحية، وأخيراً علم الأحياء الذي يهتم بالكائنات الحية، إلا أنّ لعلم الأحياء صلاتٍ وثيقة بالعلوم الأخرى حيث يتّصل بالكيمياء صلة وثيقة ولهما علم مشترك وهو الكيمياء الحيوية، كما يتصّل بالجيولوجيا، ويعتمد الأحياء على الجيولوجيا باكتشاف أعمار المُستحاثّات المكتشفة لتحديد الزمن الجيولوجي التي كانت تعيش فيه.أما الصيدلة فيرتبط به ارتباطاً جيّداً لمعرفة الأعراض الجانبية للأدوية، وطرق انتشارها في الجسم وغيرها كثير، وأخيراً ارتباطه بالطب حيث لا يمكن لأي طبيب أن يكون طبيباً إلا بدراسة علم الأحياء.

التسمية

البيولوجيا (بالإنجليزية: Biology) اسم مُكوّن من شقّين: بيو (بالإنجليزية: Bio) ومعناها الحياة، ولوجيا (بالإنجليزية: Logy) وتعني العلم أو الدراسة. يُعتَقَد بأن كارل فريدريك بورداك أول من قدم المصطلح سنة 1800.

أهمية علم الأحياء

يتسائل البعض لماذا ندرس الأحياء؟ الأحياء ليس علماً تكميلياً، وإنما علماً رئيسياً لأنه يهتم بما يأتي:

  • فهم البيئة التي نعيش عليها وهي الأرض من نباتات وحيوانات، وكيفية استخدام الموارد الطبيعية والموارد المُتجدّدة بشكل يفيد الإنسان ويحمي البيئة. ودراسة العلاقة بين الحيوانات والنباتات وبيئتهما.
  • فهم العديد من أسرار الطبيعة، واستخدام الأسلوب العلمي لتفسير الأشياء من حولنا.
  • إيجاد حلول للمشاكل المرتبطة بالطبيعة بمساعدة الوسائل المتاحة لمحاولة الوصول إلى أفضل وضع صحيٍّ ومريح.
  • يرتبط ارتباطاً وثيقاً مع العلوم الطبية، ودراسة علم المناعة، ومعرفة أنواع الفيروسات والبكتيريا والمتطفلات المختلفة التي تسبب الأمراض للجسم.
  • دراسة جسم الإنسان ووظائفه التي تمكننا من محاولة الوصول إلى علاجات للأمراض.
  • دراسة النباتات والعمليات الحيوية التي تقوم بها.
  • تصنيف الكائنات الحية وفهم مراحل تطور حياتها.
  • فهم الوراثة وعلاقتها بالأمراض المحتمل انتقالها من الآباء وعلاقتها بالتاريخ العائلي.
  • دراسة سلوكيات الحيوانات وطرق تكاثرها.
  • دراسة علم وظائف الأعضاء وفهم طريقة عمل أجهزة الجسم المختلفة في البشر.
  • دراسة كيفية تأثير ما نأكله ونشربه على أجهزة الجسم ووظائف الإنسان، من أجل الحصول على التغذية السليمة والعناصر التغذويّة المختلفة، كالبروتينات، والدهون، والكربوهيدرات، والمواد الغذائية الأساسية الأخرى.
  • دراسة علم التشريح لبعض الكائنات الحية.
  • فهم العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان.

أهم أقسام علم الأحياء

علم الأحياء هو من أكثر العلوم تنوّعاً واتّساعاً، لذلك ينقسم لعدة أقسام أهمها:

  • علم الأحياء الدقيقة (بالإنجليزية: Microbiology): يختص بدراسة الأحياء الدقيقة التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
  • علم البيئة (بالإنجليزية: Ecology): يختص بدراسة العلاقات بين الكائنات الحية وبيئتها.
  • علم الوراثة (بالإنجليزية: Genetics): يختص بدراسة صفات الكائنات الحية وطرق انتقالها من جيل لآخر
  • التكاثر (بالإنجليزية: Reproduction): دراسة طرق تكاثر الكائنات الحياء ومراحل حياتها.
  • علم النبات (بالإنجليزية: Botany): يختص بدراسة كل شيء عن النباتات.
  • علم الحيوان (بالإنجليزية: Zoology): ويختص بدراسة كل شيء عن الحيوانات.
  • التطوّر (بالإنجليزية: Evolution): يختص بدراسة نشوء الكائنات الحية وتغيّر أشكالها عبر الزمن.
  • علم الأحياء الجزيئي (بالإنجليزية: Molecular biology): يختص بدراسة الأنظمة الخلوية والعلاقات فيما بينها.
  • علم الإنسان (بالإنجليزية: Anthropology): ويختص بدراسة الإنسان وأعضائه وسلوكه.
  • التشريح (بالإنجليزية: Anatomy): يختص بدراسة الأعضاء الداخلية للكائنات الحية.
ولا يتوقف علم الأحياء عند هذا الحد، بل ينقسم كل قسم من هذه الأقسام لعدة أقسام أخرى، مثل علم البيئة الذي ينقسم إلى علم البيئة المائية، وعلم البيئة البرية، وعلم بيئة المتحجرات، وعلم البيئة التطبيقي، والتنوّع الحيوي، وعلم البيئة السلوكية، وغيرها من العلوم الفرعية الأخرى.فللقارئ تخيل حجم علم الأحياء وتنوعه وأهميته.

تاريخ علم الأحياء

مرّ علم الأحياء كغيره من العلوم في عدّة مراحل، وهي:

العصور القديمة

بدأ الاهتمام بعلم الأحياء منذ عصور ما فبل الميلاد وكان الهدف من دراسته معرفة أصل الإنسان ومكوناته، فبدأ العالم الإغريقي ديمقرطوس بوضع مبدأ أن كل شيء يتكوّن من جزيئات صغيرة ومنها الكائنات الحية (يقصد الخلايا)،[٣] كما حاول الفيلسوف أرسطو تصنيف الكائنات الحية ومعرفة وظائف أعضائها عن طريق التشريح وألف كتباً عن ذلك. وبدأت دراسة النباتات للاستفادة من ذلك في زيادة محاصيلهم الزراعية، فقد بدأ سكان ما بين النهرين قبل 4000 سنة كيفية تلقيح النخيل. كما تميز الفراعنة بدراسة علم التشريح ووضائف الأعضاء.

العصور الوسطى

تطور علم الأحياء في العصور الوسطى بالوطن العربي، حيث بدأ العرب بترجمة العلوم من الإغريق، ومن أبرزهم الجاحظ حيث قام بتأليف كتاب (الحيوان). واهتم ابن رشد اهتماما كبيرا بالأحياء وقام بتشريح العين. أما في أوروبا تم الاهتمام بلائحة التاريخ الطبيعي من عدة علماء، مثل: هايدغارد بنجين، وألبيرتوس ماغنوس، وفريدريك الثاني.

العصور الحديثة

في القرن السابع عشر كان أكثر الإهتمام موجهاً نحو تصنيف الكائنات الحية، وكان من أبرز علماء التصنيف هو كارلوس لينيوس. وفي نفس القرن قام روبرت هوك باكتشاف الخلايا بمساعدة المجاهر وكان أول من استخدم كلمة خلية. وفي القرن التاسع عشر وضع العالم النمساوي مندل أُسُس علم الوراثة ونهض به، كما ظهر العالم تشارلز داروين الذي كتب كتاب (أصل الأنواع) سنة 1859 ليظهر علم التطور بعدها للوجود.[٥] أما في عصرنا الحالي فقد ظهرت التقنيات الحيوية وارتباط الأحياء بالتكنولوجيا، ممّا أدى لتطورها بشكل كبير جداً. وظهر للوجود أحدث أقسام علم الأحياء وهو علم الأحياء الفلكي والذي يدرس إمكانية وجود حياة خارج كوكب الأرض.

أشهر علماء الأحياء

من أشهر علماء الأحياء ما يأتي:

داروين

تشارلز روبرت داروين ولد عام 1809 في انجلترا، وهو عالم بيولوجيا شهير صاحب نظرية التطور، التي تقول بأن الإنسان والحيوان ذات سلف مشترك، كان أبوه طبيباً، ودرس الطب في جامعة أدنبره عام 1825، كما درس علم اللافقاريات، وتوفي عام 1822.

باستور

لويس باستور ولد عام 1822 في فرنسا، كيميائي وبيولوجي فرنسي، وواحد من أهم مؤسسيّ علم الأحياء الدقيقة الطبية، قام كذلك بدراسة التماثل الجزيئي، ووضح العلاقة بين الكائنات الحية الدقيقة وأسباب التخمّر، كما اكتشف ما يسمى بالبسترة. كان موهوباً في الرسم والتصوير، حصل على درجة البكالوريوس في كل من الآداب والعلوم، كما وحصل على درجة متقدمة في العلوم الفيزيائية، ثم نال شهادة الدكتوراه في العلوم، ثم عُيِّنَ أستاذاً للفيزياء، ثم أستاذاً للكيمياء في جامعة ستراسبورغ، توفي لويس باستور عام 1895.

ابن النفيس

ابن النفيس (مواليد دمشق 1288 م) عالم أحياء وطبيب عربي، وهومكتشف الدورة الدموية الصُّغرى كما أنه مُختصّ بعلم وظائف الأعضاء. وقام بتأليف العديد من الكتب في التشريح والطب والفلسفة، كما قام بشرح كتب ابن سينا التي اختصّت بالتشريح.

تعليق