Home / نقص الفيتامينات والمعادن / نقص فيتامين د والاكتئاب

نقص فيتامين د والاكتئاب

نقص فيتامين د والاكتئاب

الاكتئاب

الاكتئاب هو مرضٌ نفسيٌّ يصيب الإنسان، فيجعله حزيناً بائساً لفترةٍ من الزمن قد تطول إذا لم يُعالج، ولهذا المرض العديد من الأعراض التي تختلف شدتها من شخصٍ لآخر؛ لأن الأعراض تتداخل مع الأحداث اليوميّة في حياة الشخص، وهناك حالات اكتئاب قصيرة تكون بفعل مسببٍ مثل الحمل أو الولادة؛ حيث يوجد ما يعرف باكتئاب ما بعد الولادة وهو ما يُصيب الكثير من النساء لكنّه لا يطول كثيراً ولا يستدعي علاجاً خاصاً، وللاكتئاب الكثير من الأعراض؛ نذكر منها:

  • عدم الاهتمام بأي شيءٍ في الحياة، وعدم الاستمتاع بأي شيءٍ.
  • صعوبة التفكير والتركيز وأخذ القرارات.
  • عدم الثقة بالنفس وعدم احترامها.
  • المعاناة من صعوبات في النوم والشعور الدائم بالتعب.
  • الشعور بالحزن واليأس معظم الوقت.
هناك الكثير من الأشياء التي تسبب الاكتئاب؛ ولكن الدراسات الحديثة تهتم بمعرفة مدى الصلة بين نقص فيتامين د والاكتئاب، حيث اكتشف كثيرٌ من الباحثين أنّ فيتامين د له دورٌ مهمٌ في حياة الفرد النفسيّة، ولكن لهذا لا يعني أن كل من يعاني من الاكتئاب إذا أخذ حبوب فيتامين د سوف يتحسن ويصبح أفضل؛ لأنّ هناك الكثير من الأسباب الأخرى.

علاقة نقص فيتامين د بالاكتئاب

أثبتت بعض الدراسات والبحوث الأمريكيّة أن فيتامين د من العناصر الغذائيّة الأساسيّة لجسم الإنسان؛ لأن له عدة وظائف في الجسم، منها وظائف فسيولوجيّة ترتبط مع أعراض الاكتئاب واضطراباته؛ حيث يلعب هذا الفيتامين دوراً مهماً في نمو خلايا المخ، كما توجد له مستقبلاتٌ في أماكن مختلفة من الدماغ، حيث تتلقى هذه المستقبلات إشاراتٍ كيميائيّة توجه خلايا معينة للتصرف بطرق معيّنة، وبالتالي فإن نقصه يسبب خللاً في عمل هذه المستقبلات، ولهذا تم ربط نقص فيتامين د مع الكثير من الأمراض العقليّة.

لم تُعرف حتى اليوم منهجيّة عمل فيتامين د في الدماغ وعلاقته بحدوث الاكتئاب، إلا أنّ نظريّةً واحدةً توصل إليها كثيرٌ من الباحثين وهي أن فيتامين د له تأثيرٌ على كميات مواد كيميائيّة معينة تعرف بالأمينات الأحاديّة مثل السيراتونين وهو هرمون السعادة، الذي يسبب انخفاض نسبته حزناً ويزيد ارتفاعه من الشعور بالسعادة، وبما أن أغلب أدوية الاكتئاب تزيد نسبة الأمينات الأحاديّة فبالتالي إنّ إعطاء فيتامين د قد يساعد على علاج الاكتئاب.

بحوث عن نقص فيتامين د والاكتئاب

لقد اتبع أغلب الباحثين منهجيّةً واحدةً في دراستهم للعلاقة بين نقص فيتامين د والاكتئاب؛ وهذه المنهجيّة تعتمد على عدة خطواتٍ؛ هي:

  • إعطاء كمياتٍ من فيتامين د لبعض المرضى بنسبٍ مختلفة وعلى فتراتٍ زمنيّةٍ متفاوتة.
  • التعامل من خلال مجموعات مختلفة من الناس.
  • قياس درجة الاكتئاب والمرض العقلي بطرق مختلفة.
  • الحكم على نجاح أو فشل العلاج من خلال فحوصات نسبة فيتامين د في الدم وتحسن مريض الاكتئاب.

ّ

ومن خلال هذه المنهجيّة توصل عددٌ كبيرٌ من الباحثين إلى أنّ إعطاء فيتامين د لمرضى الاكتئاب يساعد كثيراً على تحسن حالتهم، بالإضافة إلى المتابعة مع الطبيب النفسي وأخذ علاجاتٍ أخرى.