Home / أسرار المشاهير / إحتجاج الهند بسبب الإسائة للأديان

إحتجاج الهند بسبب الإسائة للأديان

aire de rencontre a31 in أسرار المشاهير 859 Views

Tastylia Online Without Prescription/ Résultat de recherche d'images pour "‫الهند‬‎"

http://boersenalltag.de/blog/post/2009/10/26/genesis-abzocke-im-namen-einer-kult-band/index.html                                 إحتجاجات دبلوماسية لأستراليا من قبل الهند

source فدمت الهند احتجاجا دبلوماسيا لاستراليا بعد طرح إعلان يجسد الإله الهندوسي غانيشا جالسا يستمتع بتناول لحم الضأن.

https://cryptonextlevel.com/miser/4363 وجسد الإعلان التلفزيوني لمنتج شركة استرالية للحوم المصنعة شخصيات تاريخية ودينية من بينها المسيح وبوذا ومؤسس معتقد السيانتولوجيا رون هوبارد وهم يتحدثون ويتناول الطعام على مائدة واحدة.

http://energocredit.am/sdsd/7751 وتسبب الإعلان في إثارة الغضب بين الجالية الهندوسية في استراليا نظرا لتناقض تناول اللحوم مع المعتقدات الهندوسية.

source url كما حثت الهند شركة “ميت آند ليفستوك استراليا” على سحب الإعلان الذي وصف بأنه “مسيئ ويجرح المشاعر الدينية للكثيرين”.

forum site de rencontre gratuit non payant لكن الشركة المعلنة دافعت عن الإعلان، وقالت إنها كانت تهدف إلى الترويج لفكرة الاختلاف والوحدة.

opcje binarne typy وقالت اللجنة العليا في بيان إن “عددا من المؤسسات المجتمعية سجلت اعتراضها أيضا للحكومة الاسترالية وشركة (ميت آند ليفستوك استراليا)”.

http://josiart.at/rete/9840 كما أشار البيان باقتضاب إلى عدم ظهور تجسيد للنبي محمد.

go وأوضح مكتب معايير الدعاية والإعلان في استراليا أن الإعلان تسبب في أكثر من 30 شكوى من جانب “عدد من (أتباع) ديانات مختلفة مختلفة”.

وقال المجلس الهندوسي في استراليا إنها “محاولة فجة ومؤسفة” لاستخدام صور غانيشا للترويج لمنتج استهلاكي للحوم الضأن.

أثار الإعلان جدلا بعد تجسيد الإله الهندوسي غانيشا

كما اجتذب التماس على الإنترنت ما يزيد على 4400 موقّع، وقال استرالي يدعى كابيل ساشديفا لبي بي سي إنه قدم الالتماس بعد أن لمس حالة غضب شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما انتقد ساشديفا الإعلان لاسيما بعد طرحه في أعقاب انتهاء مهرجان غانيش تشاتورثي الهندوسي الذي يحتفل فيه بميلاد غانيشا.

وقال أندرو هووي، المتحدث باسم الشركة، في بيان :”تظهر حملة الدعاية الآلهة والأنبياء إضافة إلى شخصيات تمثل مختلف المعتقدات إلى جانب الإلحاد، في تجسيد خيالي كما هو واضح، بهدف الترويج إلى الوحدة والشمول بقدر المستطاع”.

وأضاف :”لم يكن هدفنا على الإطلاق الإساءة، بل الترويج لفكرة أن لحم الضأن غذاء يستهلكه الجميع بمختلف الثقافات، والتأكيد على فكرة أن العالم بإمكانه أن ينظر إلى الإمام إذا نبذ خلافاته وراء ظهره وجلس على المائدة مرحبا بالاختلاف”.